يرى تيار الوعد ضرورة أن تتمتع جميع المؤسسات الصحفية باستقلالية تامة، ضماناً لعدم تحيّزها لأحد أو التأثير عليها من جانب أحد كالحكومة وأصحاب النفوذ والسلطان، كما يجب أن يكون هناك مجلس أو هيئة إعلامية منتخبة تكون مسؤولة عن محاسبة هذه المؤسسات في حالة اقترافها أي أخطاء تؤثر على المصالح العليا للبلاد، وذلك وفقاً لما يحدّده القانون والدستور السوري.

ويدعم التيار حريّة الفكر والتعبير ما دامت تندرج تحت نطاق الذوق العالم الذى يرتضيه المجتمع، وذلك بالإضافة إلى حماية القلم الصحفي الحر من البطش، لأنه يكشف عن الفساد المجتمعي أمام الشعب بهدف معالجته والقضاء عليه.

كما يرى التيار أن الإعلام هو مرآة المجتمع، ويقع على عاتقه العديد من المسؤوليات مثل الإخبار والتعليم والتثقيف والترفيه والتسلية…. الخ، ولذلك يجب أن يكون  على قدر تلك المسؤولية، فهو فى الوقت الذي يدعم فيه سياسات الحكومة التى تعمل لمصلحة المواطن السوري، يجب أن يكون الراصد لكل خطأ تقوم به تلك الحكومة أو أي جهة أخرى تجاه نفس المواطن، فيكون بمثابة المنبّه الذي يدقّ أجراسه مخبراً إيانا بحدوث الخطأ.

يؤمن التيار بأن الإعلام لديه دورٌ كبيرٌ فى ترسيخ المبادئ الوطنية التى تجمع السوريين جميعاً باختلاف توجهاتهم حول قيادةٍ واحدة، وذلك من أجل الحفاظ على أمن وسلامة الوطن، كما أنه مُطالَبٌ برصد جميع المخطّطات التي تحاك ضدّ مصالح الشعب السوري، ويضع حقائق هذه المخططات أمام الشعب.

شارك هذا الموضوع على :