نحن مجموعةٌ من السوريين نريد الحياة لأنفسنا ولأولادنا ولشعبنا، قررنا أن نجمع أنفسنا وننظم صفوفنا للعمل لأجل سوريا الوطن.

ليسَ الوعد تكتلاً سياسياً وليس بديلاً لأحد، كما أنه ليس منظمةً مدنية أو جمعية خيرية، وليس حزباً سياسياً أو قيادةً عسكرية، كذلك ليس مشروعاً استثمارياً ولا مبادرةً سياسية.
الوعد السوري إطار جامع يسعى لإعادة جريان الحياة في شرايين سوريا الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والصحية ثم السياسية، كما يسعى لتمكين المجتمعات المحلية من إدارة نفسها وتأمين سبل حياتها دون انتظار مساعدة من أحد.

شارك هذا الموضوع على :